الحظر : المنع والحجر ، وحظر الشيء : أي منعه .
ومحظورات الإحرام : هي ما يحرم على المحرم فعله بسبب الإحرام وهي :

1- إزالة الشعر من جميع البدن بحلق أو غيره بلا عذر ، لقوله تعالى : (ولا تحلقوا رءوسكم حتى يبلغ الهدي محله) [ البقرة- 196] وهذا نص على حلق الرأس ويقاس عليه سائر شعر البدن .

2- تقليم الأظافر من اليدين أو الرجلين بلا عذر ؛ لأنه إزالة جزء من بدنه تحصل به الرفاهية فأشبه إزالة الشعر ، إلا إذا انكسر ظفره وتأذى به فلا بأس أن يزيل المؤذي منه فقط ولا شيء عليه .

أركان الحج :

أركان الحج أربعة على الصحيح وهي:

1-الإحرام: وهو نية الدخول في النُسك فمن ترك هذه النية لم ينعقد حجه، لقوله صلى الله عليه و سلم  : "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى" رواه البخاري ومسلم

2-الوقوف بعرفة، لقوله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة" رواه الخمسة

3-طواف الإفاضة: لقوله تعالى: ( ولْيطّوفوا بالبيت العتيق) [ الحج- 29] ،وقوله )صلى الله عليها و سلم  عندما حاضت صفية "أَحَابِسَتُنا هي؟". قالت عائشة: يا رسول الله إنها أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة قال: "فلتنفر إذن" متفق عليه ، فدل ذلك على أن هذا الطواف لا بد منه وأنه حابس لمن لم يأت به.

4-السعي بين الصفا والمروة، لقوله صلى الله عليه و سلم  : "اسعوا فإن الله كتب عليكم السعي"  رواه أحمد ، قالت عائشة رضي الله عنها: "فَلَعمري ما أتم الله حج من لم يَطُف بين الصفا والمروة"

* يسن لك أن تذهب إلى المدينة في أي وقت بنية زيارة المسجد النبوي والصلاة فيه؛ لأن الصلاة فيه خير من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم ذلك.

* ليس لزيارة المسجد النبوي إحرام ولا تلبية، ولا ارتباط بينها وبين الحج بتاتاً.

* إذا وصلت إلى المسجد النبوي فقدّم رجلك اليمنى عند دخوله وسَمِّ الله تعالى وصلِّ على نبيه صلى الله عليه وسلم، واسأل الله أن يفتح لك أبواب رحمته وقل: " أعوذ بالله العظيم ووجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم، اللهم افتح لي أبواب رحمتك "، كما يشرع ذلك عند دخول سائر المساجد.

* بادر بعد دخولك بصلاة تحية المسجد، وإن كانت في الروضة فحسن، وإلا ففي أي مكان من المسجد.

* ثم اذهب إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم، وقف أمامه مستقبلاً له، ثم قل بأدب وصوت منخفض: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، وصلَّ عليه، وإن قلت: اللهم آته الوسيلة والفضيلة، وابعثه المقام المحمود الذي وعدتَه. اللهم اجزه عن أمته أفضل الجزاء، فلا بأس.

1. إذا دخلت المسجد النبوي (أو أي مسجد) فقدم رجلك اليمنى قائلاً : (اللهم صلِّ وسلم على محمد ، اللهم افتح لي أبواب رحمتك) .
2. صَلّ ركعتين تحية المسجد وسلم على الرسول صلى الله عليه وصاحبيه بأدب وصوت منخفض قائلاً : (السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا أبا بكر ، السلام عليك يا عمر) .
3. لا تستقبل القبر عند الدعاء ، بل استقبل القبلة وادعُ الله وحده ، دون غيره . لقول الله عز وجل: (وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدًا) "الجن 18".
4. لا تسأل الرسول صلى الله عليه وسلم قضاء حاجة أو تفريج كربة أو شفاء مريض بل اسأل الله تعالى ذلك امتثالاً لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم القائل : [ إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله). "رواه الترمذي وقال حسن صحيح" .

* إذا أراد المسلم أن يُحرم بالعمرة فالمشروع أن يتجرد من ثيابه ويغتسل كما يغتسل من الجنابة، ويتطيب بأطيب ما يجده من دهن عود أو غيره في رأسه ولحيته، ولا يضره بقاء ذلك بعد الإحرام.

والاغتسال عند الإحرام سُنة في حق الرجال والنساء حتى الحائض والنفساء.

ثم بعد الاغتسال والتطيب يلبس ثياب الإحرام ويلف رداءه على كتفه، ولا يُخرج الكتف الأيمن إلا في طواف القدوم، ثم يُصلي (غير الحائض والنفساء) الفريضة إن كان وقت فريضة، وإلا صلى ركعتين ينوي بهما سُنة الوضوء، وإن لم يُصل فلا حرج.

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

النتيجة

الأحد
16 9
كانون1/ديسمبر
ربيع الآخر
2018 1440

شارك