صديق هذه الأمة

إنه الصديق "عبد الله بن أبى قحافة " الرفيق فى درب الهجرة ، ثانى اثنين إذ هما فى الغار و الوزير المؤتمن المستشار و المنفق ماله كله فى سبيل الله و المستسلم القلب لله ورسوله فما قال لرسول الله لا ، ولا سأله لم ؟

الحاضر العقل يوم طاشت عقول بوفاة رسول الله ‘ القوى العزيمة ‘ رفيق الحياة والممات لرسول الله (ص) و كان صديقاً لرسول الله (ص) يكثر زيارته فى منزله

إسلامه رضى الله عنه : وصل أبو بكر بيت رسول الله فدخل على صاحبه وبادره بالسؤال ما هذا الذى سمعته من خبرك ؟ قال أبو بكر : هذا أدنى مالك عندى فقرأ النبى على أبى بكر بعض ما نزل من القرآن فقال أبو بكر  " أشهد أنك صادق وأن ما دعوت إليه حق وأن هذا كلام الله "

دعوته إلى الله عز وجل : أسلم على يديه الزبير بن العوام ؛ وعثمان بن عفان ؛ وطلحة بن عبيد الله ؛ وسعد بن أبى وقاص ؛ وعبد الرحمن بن عوف رضى الله عنهم

أول خطيب فى الإسلام : عن أنس بن مالك رضى الله عنه قال : لقد ضربوا رسول الله (ص) مرة حتى غشى عليه فقام أبو بكر : فجعل ينادى ويلكم " اتقتلون رجلاً أن يقول ربى الله " فقالوا من هذا ؟ فقالوا أبو بكر المجنون

جهاده مع النبى(ص) : شهد أبو بكر مع رسول الله بدراً وأحد والخندق و الحديبية والمشاهد كلها مع رسول الله (ص) ودفع رسول الله (ص) رايته العظمى يوم تبوك إلى أبى بكر وكانت سوداء وكان ممن ثبت مع رسول الله يوم أحد ويوم حنين حين ولى الناس

ثباته يوم وفاة رسول الله (ص): دخل على رسول الله (ص) وهو مسجى فى ناحية البيت عليه برد حبرة ؛ فكشف عن وجهه ثم قبله وقال: " بأبى أنت وأمى طبت حياً وميتاً إن الموتة التى قد كتبها الله عليك قد متها "ثم خرج إلى الناس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : " يا أيها الناس من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حى لا يموت "ثم قال :" وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل " آل عمران – 144

فضله : قال رسول الله (ص) فيه: " إن أمن الناس على فى صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذاً خليلاً لاتخذت أبو بكر خليلاً ولكن أخوة الإسلام ومودته لا يبقين فى المسجد باب إلا سد إلا باب أبى بكر "

الله أنزل فيه " ولا يأتل أولوا الفضل منكم والسعة أن يؤتوا أولى القربى والمساكين " النور – 22

أقوال الصحابة فيه : قال عمر بن الخطاب : "أبو بكر سيدنا وأعتق سيدنا يعنى بلالاً "

وعن بن عمر كنا نخير بين الناس فى زمن رسول الله (ص) فنخير أبى بكر ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان رضى الله عنهم

وفاته : توفى يوم الجمعة لسبع ليال بقين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة وصلى عليه عمر بن الخطاب.

"حكيم الأمة الإسلامية "

هو عويمر بن عامر ويقال : عويمر بن قيس بن زيد

فضله : عن أنس رضى الله عنه قال : مات رسول الله (ص) ولم يجمع القرآن غير أربعة : أبو الدرداء ومعاذ بن جبل ؛ وزيد بن ثابت ؛ وأبو زيد

جهاده : قال سعيد بن عبد العزيز : أسلم أبو الدرداء يوم بدر ؛ ثم شهد أُحد وأمره  رسول الله (ص) أن يرد من على الجبل فردهم وحده

علمه : هو ممن جمعوا القرآن

قال ابن إسحاق كان الصحابة يقولون : أتبعنا للعلم والعمل أبو الدرداء

يقول أبو الدرداء : لو نسيت آية ولم أجد من يذكرنيها إلا رجلاً ببرك الغماد رحلت إليه

عبادته : قال أبو الدرداء : " كنت تاجراً قبل أن يبعث محمداً (ص) فلما بعث محمداً (ص) زاولت العبادة و التجارة ؛ فلم يجتمعا ؛ فأخذت فى العبادة وتركت التجارة "

غضبه لله عزوجل

أخرج البيهقى عن عطاء بن يسار أن معاوية بن أبى سفيان باع سقاية من ذهب  أو ورق بأكثر من وزنها فقال له أبو الدرداء : سمعت رسول الله (ص) نهى عن مثل هذا إلا مثلاً بمثل فقال له معاوية ما أرى بهذا بأساً فقال أبو الدرداء : من يعذرنى من معاوية أخبره عن رسول الله (ص) ويخبرنى عن رأيه ؟! لا أساكنك بأرض أنت بها

من أقواله :

عن ميمون بن مهران قال : قال أبو الدرداء : ويل للذى لا يعلم مرة ولو شاء الله علمه ؛ ويل للذى يعلم ولا يعمل ؛ سبع مرات

أبو الدرداء يبكى فى فتح قبرص

عن ابن جبير عن أبيه قال : لما فتحت قُبرص ؛ مُر بالسبي على أبى الدرداء ؛ فبكى فقلت له : تبكى فى مثل هذا اليوم الذى أعز الله فيه الإسلام وأهله ؟! فقال : يا جبير بين هذه الأمة قاهرة ظاهرة إذ عصوا الله فلقوا ما ترى ما أهون العباد على الله إذا عصوه

وفاته : توفى رحمه الله بدمشق سنة 32 هج فى خلافة عثمان رضى الله عنه

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

النتيجة

الأحد
24 17
آذار/مارس
رجب
2019 1440

شارك