عبد الرحمن بن عوف

"سقى الله بن عوف من سلسبيل الجنة "

هو عبد الرحمن ابن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن كلاب

إسلامه : ولد بعد عام الفيل وأسلم قبل أن يدخل الرسول (ص) دار الأرقم  ، وأحد الثمانية السابقون إلى الإسلام أسلم على يد أبو بكر وهو من المهاجرين وأحد المبشرين بالجنة كما قال الرسول (ص) :" وعبد الرحمن بن عوف فى الجنة " كان كثير الإنفاق أعتق فى ليلة واحدة ثلاثين عبداً

فضله : عن أبى هريرة قال: قال رسول الله (ص) : " خيركم خيركم لأهلى من بعدى " قال : فباع عبد الرحمن بن عوف حديقة بأربعة ألاف فقسمها فى أزواج النبي (ص) وقالت عائشة فيه "اللهم اسق عبد الرحمن بن عوف من سلسبيل الجنة "

تواضعه : عن سعد بن الحسن التميمى قال : كان عبد الرحمن بن عوف لا يُعرف من بين عبيده يعنى من التواضع

بكاؤه عند الموت : قال أبو عمر : لما حضرته الوفاة بكى بكاء شديداً فسئل عن بكائه فقال : إن مصعب بن عمير كان خيراً منى توفى على عهد رسول الله ولم يكن له ما يكفن فيه ؛ وإن حمزة بن عبد المطلب كان خيراً منى توفى على عهد رسول الله (ص) ولم يجد له كفناً وإنى أخشى أن أكون ممن عجلت له طيباته فى حياته الدنيا و أخاف أن أحبس عن أصحابى لكثرة مالى

وفاته : توفى سنة احدى وثلاثين هج بالمدينة وهو بن خمس وسبعين سنة

أقوال الصحابة فيه : قال عنه على بن أبى طالب :" اذهب يا بن عوف قد أدركت صفوها وسبق رنقها " وكان سعيد بن أبى وقاص فيمن حمل جنازته وهو يقول :" واجبلاه "

يمكنك مشاركة هذه الصفحه عن طريق :

يمكنك المشاركه بكلمة هنا ، ولكن إحذر ، فما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هل تبحث عن شيء

القرآن الكريم

القرآن الكريم ، قراءه واستماع

النتيجة

السبت
21 8
تموز/يوليو
ذو القعدة
2018 1439

شارك